الحياة برس - في مشهد مروّع وأمام أنظار ابنه، توفي أحد السياسيين الروسيين بعد أن انقلب في حفرة من الاسفنج وكسر ظهره في منتزه مخصّص بالترامبولين في روسيا، وفق ما ذكر موقع "ميرور".

حاول سيرجي بوبوفيتش (54 سنة) أن يؤدي شقلبة مميزة أمام ولده حين سقط بقوة على رأسه وظهره.

وأظهرت لقطات الفيديو المرعبة التي نشرها الموقع لحظة قفز سيرغي من على المنصة ووقوعه بين الاسفنج، لكنّه لم يقف من جديد. فركض الطفل نحوه في محاولة يائسة لمساعدته.

لم يلاحظ موظفو المنتزه الحادث، إلّا بعد فشل الطفل بمساعدة والده. وقد أعلن وفاة السياسي لحظة وصول المسعفون.

كان السيد بوبوفيتش نائباً للمجلس الإقليمي في توروخانسكي منذ عام 2015، كما كان مسؤولاً عن السياسة الاقتصادية للمنطقة. وكان أيضاً رجل أعمال ناحج وامتلك العديد من المحلات التجارية في المنطقة.