الحياة برس - تمكن فريق عمل سعودي من تسجيل إنجاز علمي جديد، في حقل الأبحاث الطبية للسرطان، يعد الأول من نوعه في المنطقة من خلال تصيمي حزمة جينية، تستطيع التعرف على المرضى الذين يعانون من سرطان عائلي، أو من لديهم استعداد وراثي للإصابة بالسرطان.

وأفادت وكالة الأنباء السعودية "واس" بأن الحزمة التي تضم 41 جينا أطلق عليها فريق علمي من مستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز الأبحاث بمدينة الرياض اسم (الأمل)، مشيرة إلى أنها تستطيع التعرف على المرضى الذين يعانون من سرطان عائلي، أو من لديهم استعداد وراثي للإصابة بالسرطان من خلال فحص عينة صغيرة من دم المريض.
من جانبها، قالت رئيسة الفريق العلمي خولة الكريع إنه جرى تطبيق فحص فاعلية حزمة الأمل على 1300 مريض سعودي، يعانون من الأمراض السرطانية الأكثر شيوعا في المملكة بواقع 146 مريض سرطان غدة درقية و698 مريض سرطان ثدي و117 مريضة سرطان مبيض و352 مريض قولون ومستقيم.
وذكرت ان الحزمة استطاعت من خلال استخدام عينة صغيرة من دم المريض تقدر بأقل من 1 مليلتر من التعرف على وجود أسباب وراثية عائلية ل22 بالمئة من سرطان المبيض و18 بالمئة لسرطان الثدي والقولون 5ر2 بالمئة من سرطان الغدة الدرقية لمرضى دون سن 40 عاما.
وأشارت إلى أن أسباب القيام بهذه الدراسة هو اكتشاف عدم وجود برامج أو عيادات متخصصة في السرطانات الوراثية في المملكة وعدم وجود دراسة علمية على شريحة كبيرة من المرضى للتعرف على نسبة السرطان الوراثي أو مدى انتشار السرطان الوراثي لدى المرضى السعوديين.