الحياة برس - في تعليقها على مجريات الأحداث في ملف المصالحة الفلسطينية، قالت صحيفة هآرتس الإسرائيلية أن الرد الإسرائيلي جاء باهتاً وأكثر اتزاناً من المرة السابقة التي هاجم فيها رئيس وزراء الاحتلال بنيامين نتنياهو الإتفاق قبل أسبوع.


وأضافت الصحيفة أن اسرائيل أبقت الباب مفتوحاً أمام فرص نجاح هذا الإتفاق وستتخذ اجراءاتها حسب تطورات الإتفاق.


وقالت مصادر إسرائيلية أن هناك عدة شروط للقبول بالمصالحة الفلسطينية وهي الإعتراف باسرائيل وتسليم الأسرى الاسرائيليين لدى المقاومة في غزة والإلتزام بالاتفاقيات الدولية ونزع سلاح حماس.


وأضافت أن "استمرار حفر الأنفاق وتصنيع الصواريخ والمبادرة لعمليات إرهابية ضد إسرائيل يخالف شروط الرباعية الدولية وجهود الولايات المتحدة لاستئناف عملية السلام، وطالما أن حماس لا تتخلى عن سلاحها وتواصل الدعوة لتدمير إسرائيل فإسرائيل ترى فيها مسئولة عن أي نشاطات إرهابية قادمة من القطاع"."