الحياة برس - قال أسامة القواسمي الناطق باسم حركة التحرير الوطني الفلسطيني " فتح "، أن الحكومة الفلسطينية ستبدأ مهامها في قطاع غزة في الأول من كانون أول/ ديسمبر المقبل، لتعمل على تحسين الحياة اليومية للشعب الفلسطيني في القطاع.

وأضاف في تصريحات له الخميس أن المعابر يتكون على رأس أولويات الحكومة، وسيتسلمها حرس الرئيس وتبدأ عملية التمكين وترتيب الهيكل الوزاري مع بداية الشهر المقبل.

وعن الدور المصري، أكد القواسمي، أن الدور المصري كان حاسما وحازما وإيجابيا في إنهاء الانقسام بين حركتي فتح وحماس.

وأضاف أنه تم وضع آليات واضحة لتنفيذ ما تم الاتفاق عليه ولتمكين الحكومة من العمل في قطاع غزة.

وأشار، إلى أن هناك قناعة من الجانبين بأن لا أحد يستطيع أن ينتصر أو يقيم الدولة الفلسطينية في ظل الانقسام.

ولفت إلى أنه أصبح هناك قنوات اتصال مباشرة بين حركتي فتح وحماس، مشددا في الوقت ذاته على عدم السماح بالرجوع إلى مربع الانقسام والمناكفات عبر وسائل الإعلام المختلفة.