الحياة برس - هاجم انتحاري بوابة مصنع أسمنت في مركز الحسنة وسط سيناء بسيارة مفخخة.


وقالت مصادر مصرية أن مجند من الجيش قتل خلال التفجير الذي قتل خلال الإنتحاري أيضا.


وأوضح مصدر أمني، أن أجهزة الأمن تلقت إخطارًا عاجلًا بمحاولة اقتحام سيارة مفخخة يقودها انتحاري لمصنع أسمنت كائن بمركز الحسنة بوسط سيناء، ما أسفر عن انفجارها.

وأشار المصدر إلى أن المجند الشهيد يدعى "وحيد يحيى جمال"، 21 عامًا، بينما لقي الانتحاري "قائد السيارة" مصرعه، وتحولت جثتاهما إلى أشلاء.

وأكد أنه جرى نقل الأشلاء إلى مستشفى العريش، وجارٍ فحص بقايا الانتحاري للتعرف على هويته.