الحياة برس - تناقلت العديد من المواقع الإلكترونية بعض «السنابات» خلال الفترة الماضية التي وثقت وفاة أصحابها في حوادث مرورية على مختلف الطرقات في السعودية.


وأدى انشغال قائدي السيارات إلى عدم تركيزهم على الطريق وتعرض سياراتهم لحوادث مرورية مفاجئة ما بين انقلاب واصطدام بسيارات أخرى، مما أدى إلى وفيات وإصابات نتيجة الانشغال بالتصوير.

وأبرز المقاطع كان عبارة عن شخصين في إحدى السيارات والسائق منشغل بالتصوير وفجأة انحرفت السيارة واصطدمت بسيارة أخرى فيها راكب واحد ليلقى الثلاثة مصرعهم على الفور وتبقى من أثرهم الصور التي كانت عبر السناب وكأنهم حرصوا على تسجيل وتوثيق وفاتهم لنقلها إلى الأصدقاء والأقارب.

أما حادث آخر فقد كانت الشاحنة بالمرصاد لشاب انشغل بالتصوير لتكتب نهاية حياته تحت الشاحنة مع توثيق وفاته رسميًا بالجوال قبل شهادة الوفاة. أما شاب آخر فقد صور وفاته أمام أصدقائه عبر «السناب شات» بعد أن قاد سيارته بسرعة تجاوزت 200 حسب ماهو مبيَّن في التصوير وفجأة خرجت السيارة عن سيطرته وتقلبت عدة مرات وكانت نهاية حياته.