الحياة برس - نشرت إدارة مكافحة الجريمة في مدينة مصراتة الليبية السبت، صورًا للمقبرة الجماعية، التي تضم رفات 21 قبطيًا مصريًا، ذبحهم تنظيم داعش في ليبيا، عام 2015.

وأكدت الإدارة أنه تم العثور على المقبرة أمس الجمعة، جنوبي مدينة سرت، بعد اعترافات عناصر تنظيم الدولة المقبوض عليهم.

كما أكدت أن المقبرة الجماعية ضمت رفات 20 شخصًا يحملون الجنسية المصرية وشخصًا أسمر البشرة من دولة أفريقية.

وكانت جميع الرءوس مفصولة عن الجسد، وجميعهم يرتدون الملابس البرتقالية، وأيديهم مقيدة من الخلف، بسير بلاستك.

وتم نقل الجثث إلى مدينة مصراتة والتحفظ عليها وإحالتها إلى الطبيب الشرعي.