الحياة برس - بعد أن عانت طويلا من المرض، ها هي المغنية العالمية سيلينا غوميز ستحول قصة مرضها إلى وثائقي. ووفق صحيفة “إندبندنت” البريطانية، فإن النجمة الأمريكية تعمل حاليا على فيلم يوثق معاناتها مع المرض والمراحل التي مرت بها لمقاومته وبعد أن قامت صديقتها المقربة بالتبرع لها بكُليتها.

وكانت غوميز نشرت صورة تظهر فيها مع صديقتها المقرّبة فرانشا رايساممددتين في غرفة أحد المستشفيات .وأرفقت الصورة بتعليق شرحت فيه معاناتها من مرض الذئبة، والآثار الجانبية للمرض وتأثيره في المناعة الذاتية، الذي تسبّب في تضرّر أعضائها لدرجة أبلغها به الأطباء بضرورة القيام بعملية زرع كُلية .

وغابت غوميز فترة عن جمهورها بسبب معاناتها، حيث كانت آخر أغنية لها” FETISH” التي قامت بتصويرها على طريقة الفيديو كليب، وحققت من خلالها ملايين المشاهدات على قناتها الرسمية على يوتيوب، الأمر الذي دفع جمهورها إلى مطالبتها باستكمال العمل على أغنيتها الجديدة التي كانت قد بدأت التحضير لها، ولكن على ما يبدو فإنّ انشغالها بالتحضير لفيلمها قد يؤخر إصدار الأغنية مجددًا.