الحياة برس - بعد مرور 6 سنوات، نجحت أجهزة الأمن بالجيزة في كشف ملابسات اختفاء سيدة بمنطقة الوراق، وتبين أن زوجها خنقها حتى الموت، وقطعها إلى عدة أجزاء بمنشار، وألقى بها بطريق (بشتيل - الكوم الأحمر) بمنطقة أوسيم.


 البداية كانت مع تقدم سباك يدعى "أ. م."، 30 سنة، ببلاغ إلى قسم شرطة الوراق، يفيد بحضور نجلي شقيقته "ي. م."، 13 سنة، و"ح. م."، 16 سنة، للإقامة صحبته، وأكدا له أن والدهما قتل والدتهما "ه. م."، 27 سنة، المبلغ بغيابها منذ 5 مايو 2011.


 وأمام العميد أيمن الحمزاوي، مفتش مباحث وسط الجيزة، أفاد الطفلان بأنهما سمعا صوت تشاجر والديهما، وانقطع الصوت، وأخبرهما والدهما آنذاك أن والدتهما تركت المنزل، وأرسلهما للإقامة لدى أشقائه بمحافظة المنيا.


 واستدعى العقيد محمد عرفان، مفتش مباحث شمال الجيزة، والد الطفلين "م. م."، 41 سنة، سائق توك توك، أقر بنشوب مشاجرة بينه وزوجته قبل تاريخ محضر غيابها؛ بسبب معاتبتها في غرفة نومها، وتوجه للنوم رفقة طفليه.


 في اليوم التالي، أحضر الزوج منشارًا، وقطع جثة زوجته عدة أجزاء، وتعبئتها داخل 2 كيس قمامة كبير، وتخلص منهما بأحد المصارف بالطريق المشار إليه. 


وأرشد المتهم عن مكان التخلص من أجزاء جثة المجني عليها، وتوجهت قوة بقيادة العميد محمد فوزي، مأمور قسم الوراق، والمقدم هاني مندور، رئيس المباحث، لكن تعزر العثور عليها؛ لمرور فترة طويلة على وقوعها، علاوة على إنشاء محور الضبعة على جزء من المصرف.