الحياة برس - طالبت الدكتورة ماريان جرجس أخصائي طب وجراحة العيون، بالتصدى لظاهرة العلاج بالخلايا الجذعية للمرضى الذين فقدوا بصرهم والتى انتشرت مؤخرا داخل أروقة مستشفيات عامة ومعاهد الرمد، واصفة إياها بالجريمة التى لا يمكن السكوت عنها ومناشدة وزير الصحة بالتحري حول تلك الوقائع التى تحدث باسم وزارة الصحة دون أن تعلم عنها شيئا.
وقالت "ماريان"، إن الحقن بالخلايا الجذعية غير مصرح بها من قبل وزارة الصحة، ويلجأ الطبيب للعلاج بها فى حالة وجود إلتهاب شبكي تلوني للمريض أو ضمور بالعصب البصري أو اعتلال سكرى أو تحلل فى مركز الابصار، موضحة أن العلاج بالخلايا الجذعية ما هى إلا أبحاث قيد التجربة.
وأشارت إلى أن حقن الخلايا الجذعية من المشيمة أو نخاع العظام من نفس المريض أثبت فى أوراق علمية أنه يسبب تلفيات فى الشبكية وتكون التليفات والاضرار بالشبكية أكثر، متابعة "ما هو الا أمل مزعوم يبعه الأطباء للمرضى البسطاء مقابل مبالغ مالية طائلة".
وأضافت أخصائية العيون: "طبقًا للورقة العلمية المنشورة على موقع (بب ميد) لسنة 2017 والتى ثبت علميًا أن حقن الخلايا الجزعية لمرضى التهاب الشبكى التلونى لا يتوافق مع معاير الأمان والجودة والكلمات المفتاحية للبحث على نفس الموقع :حقن –خلايا جزعية – مرضى التهاب الشبكى التلونى".
وكشفت "ماريان" أن إجراء مثلك تلك العمليات فى مستشفيات عامة تتبع وزارة الصحة دون تصريح ما هو الا انتهاكًا للقانون وجرمًا يتوجب إتخاذ إجراءات رادعة من وزارة الصحة تجاه أى طبيب يقوم بإجراء هذه العملية.