الحياة برس - شارك الخميس الماضي حوالى 13 الف من الجيش الروسي بالاضافة لـ 70 طائرة حربية وطائرة مروحية.

كما تم نشر حوالي 700 قطعة من المعدات العسكرية المختلفة من دبابات وراجمات صاروخية و10، وشارك في المناورة أيضا 10 سفن حربية ومختلف أنظمة الصواريخ والدفاع.


وتحاكي المناورات، حسب وزارة الدفاع الروسية، مكافحة الإرهاب ورفع الجاهزية الدفاعية للبلدين المتحالفين.


واعتبرت عدة دول غربية المناورات التي تستمر حتى العشرين من الشهر الجاري تهديدا لأمنها، مما دفع الناتو لإرسال تعزيزات عسكرية إضافية إلى منطقة البلطيق.


وتحرص موسكو على طمأنة الدول القلقة بشأن هذه التدريبات التي يطلق عليها اسم "غرب 2017" (زاباد 2017) وتجري على طول الحدود مع ليتوانيا وبولندا.