الحياة برس - قال وزير الخارجية والمغتربين رياض المالكي، إن مجلس الجامعة العربية على مستوى وزراء الخارجية العرب، كلف أمين عام الجامعة أحمد أبو الغيط، بتشكيل لجنة وزارية لمتابعة إفشال محاولات إسرائيل في الحصول على عضوية مجلس الأمن الدولي لعامي 2019-2020.

وأكد المالكي في تصريحات لتلفزيون فلسطين، الأربعاء، ضرورة عقد اجتماع للدول التي ستشارك في اللجنة من أجل وضع خطة عمل وآلية للتحرك بسرعة من أجل مواجهة هذا التحدي في مجلس الأمن، خاصة أن التصويت سيكون في شهر حزيران/ يونيو المقبل 2018.

وبين أن مركزية عمل اللجنة ستكون من خلال الأمانة العامة للجامعة العربية، مشيرا إلى أن دولة فلسطين ستكون سباقة في وضع مثل تلك التصورات لتسهيل عمل الأمانة العامة، وتحفيز الدول العربية على الانخراط العمل.

وأشار المالكي إلى أن هناك جهدا إضافيا سينصب بعد العودة من اجتماعات الجمعية العامة بالأمم المتحدة التي ستنطلق بعد أيام، وقال: "سنعمل خلال أشهر السنة المقبلة لإفشال الجهود الاسرائيلية، خاصة أن تلك القضية لا تهم فلسطين فقط، إنما كل الدول العربية.

وحول اجتماع مجلس الجامعة على مستوى وزراء الخارجية العرب، أكد المالكي أن القضية الفلسطينية كانت حاضرة بقوة في قرارات الاجتماع.

وأشار إلى أن مستجدات وتطورات القضية الفلسطينية كانت أيضا حاضرة في الجلسة التشاورية المغلقة مع الأمين العام للجامعة، التي عقدت قبيل انطلاق أعمال المجلس، وتم التأكيد على ضرورة أن تكون القضية الفلسطينية مركزية في كافة اللقاءات التي تتم مع الدول الأجنبية.

واضاف المالكي أن الاجتماع تطرق أيضا إلى الحراك العربي، الذي أدى الى تأجيل القمة الافريقية- الاسرائيلية في جمهورية توغو، والتأكيد على ضرورة استكمال هذا الجهد والتنسيق العربي لمتابعة محاولات اسرائيل التغلغل بالقارة الافريقية.

وأكد أن القرارات التي صدرت عن الوزاري العربي أمس كانت شاملة في تغطية جميع بنود القضية الفلسطينية، ولم تتوقف عن الخروقات الإسرائيلية فقط، بل شملت العديد من القضايا بأبعادها القانونية والسياسية والاقتصادية.