الحياة برس - فوجئ عدد من أهالي قرية يافة الناصرة بتواجد آليات وسيارات تابعة للجيش الإسرائيلي في ساحة المدرسة الابتدائية "ب" في حي مراح الغزلان صباح اليوم، الأربعاء.

وأعرب الأهالي عن غضبهم من هذا التواجد ورفضوا أن يجري الجيش تدريبا في ساحة المدرسة، وعلى مرأى من طلاب وطالبات المدرسة.
وحسب مصادر في المجلس المحلي في الناصرة فقد اعتذر الجيش عن اقتحام المدرسة في وقت لاحق وانسحب فوراً منها وادعى انه لم يكن يعلم بأن الموقف الذي تم فيه الانتشار تابع للمدرسة.



وقال مجلس يافة الناصرة المحلي، في تعقيبه على ذلك إن "رئيس مجلس محلي يافة الناصرة، المحامي عمران كنانة، قام صبيحة هذا اليوم، الأربعاء، بعد زيارته للمدرسة، بالاتصال الفوري بقيادة الجيش مطالبًا بإخلاء ساحة المدرسة ب في حي مراح الغزلان من التواجد العسكري المكثف هناك، الأمر الذي سبب الذعر لدى الطلاب لدى وصولهم المدرسة هذا الصباح".

وأضاف المجلس في بيان أصدره بهذا الخصوص: "يظهر أن هذا التواجد يتم في إطار التمرين العسكري الذي يجري في شمال البلاد. وأكد رئيس المجلس أن هذا الأمر مستهجن خاصة وأنه تم دون علم المجلس أو أية جهة رسمية في البلدة، ونتيجة هذا التوجه قام الجيش بإخلاء الساحة".

وأكد المجلس المحلي أن "التعامل المستهتر مع مجالسنا وطلابنا ومعلمينا ومدارسنا من قبل سلطات الجيش هو أمر غير مقبول. وحيّا كنانة لجنة الأهالي التي تواجدت منذ الصباح في المدرسة إلى جانب الطلاب والطاقم التدريسي. ومن الجدير بالذكر ان قيادة الجيش قامت بعد الاخلاء الفوري للساحة بتقديم الاعتذار عن هذا الأمر".