الحياة برس - تحظى صور سيلفي عادية بأهمية كبيرة بحيث يمكن مشاركتها في شبكات التواصل الاجتماعي وحذفها بعد وقت قصير. ولكن هناك مَن نجح في إنتاج مشروع تصوير مميز من خلال التقاط صور سيلفي.

هوغو هو ابن 21 عاما من مونتريال في كندا، وهو مهندس ميكانيكيات مسؤول عن مشروع مميز: فمنذ سن 12 عاما نجح في توثيق نفسه من خلال التقاط صورة في كل يوم. 

واعتاد هوغو في نهاية كل عام على إعداد مقطع فيديو من الصور التي التقطها ورفعها على قناته في اليوتيوب. حظي مقطع الفيديو الخاص به مؤخرا بصور هامة أخرى: صور سيلفيّ من يوم زفافه، الذي صادف في شهر آب المنصرم. وهكذا نجح هوغو في إغلاق الدائرة التي بدأت منذ سن 12 عاما وانتهت بيوم زفافه.

يحرص هوغو في مقاطعه الفيديو على أن تكون الصور في إطار شبيه، وتمثل تعابير وجهه الثابتة - في حين يتبدل المشهد، الغُرفة، الشعر، والأشخاص من حوله كل الوقت. قبيل التقاط صور العرس يمكن أن نلاحظ أكثر شريكة حياته في صوره السيلفي.