الحياة برس - توفيت "آية ح ح ا"، بعد 90 يوم من قيام زوجها بإشعال النيران في جسدها بمساعدة زوجة شقيقه، داخلالمستشفى بسبب الحروق المصابة بها في 90 % من جسدها، وقامت أسرتها بنقل جثمان المتوفاة منمستشفى الزقازيقبالشرقية إلى محافظة السويس لدفنها.


وقالت المجني عليها بعد الحادث وقبل وفاتها، إن ما حدث :"هو أنني كنت على خلاف مع زوجي وتركت المنزل، وذهبت إلى منزل أسرتي منذ عدة أيام بسبب قيام زوجي بالاعتداء عليّ بالضرب المبرح، وخلال وجودي في منزل أسرتي تذكرت أنني نسيت بعض أغراضي ولم أحضرها من منزل الزوجية واني بحاجة إليها، فقررت الذهاب إلى منزل الزوجية وفور دخولي إلى شقتي السكنية سمعت أصوات صادرة من غرفة النوم وعندما دخلت غرفة النوم وجدت زوجي وزوجة شقيقه على الفراش معا".


ووجهت النيابة العامة لزوج المتوفاة وزوجة شقيقه تهمة قتل المتوفاة داخل منزل الاسرة بحي الجناين بعدما ضبطته الزوجة مع زوجة شقيقه في فراش الزوجية.


وكانت النيابة العامة بالسويس، قد أصدرت اربع قرارات حبس متتالية للزوج المتهم، بعد قيامة بإشعال النار في زوجته متهمة اياه بإصابتها ما تسبب بوفاتها. كما تم توجيه اتهام للزوج بالقتل.