الحياة برس - ورصدت كاميرات المراقبة الطبيب، داخل إحدى المستشفيات في التشيلي، حيث قام الطبيب بضرب ورفس الممرضة رغم علمه بحملها.
وبدأ الطبيب كلامه مع الممرضة، الذي يرتبط معها بعلاقة عاطفية مبديا غضبه من حملها منه حسبما أخبرته، وظن أنها تكذب عليه، فرافقها إلى المركز الطبي ليتأكد بنفسه معها، ولما أخبروه بصحة ما قالت طار عقله.
أول ما بدأ به بعد التلاسن، هو الصراخ بوجهها وشتمها، وحصرها إلى الجدار وشدها من شعرها ثم انقضّ يعضعض في أذنها حتى أدماها، فيما استمرت هي هادئة لا تنفعل ولا تنتفض، خشية أن يثور عليها أكثر.
ووفق ما ذكر موقع " Portal 24 Horas " الإخباري، قالت وزيرة المرأة والمساواة بين الجنسين، واليسكا كاستيلو، إن ما فعله الطبيب "هو تهديد بقتل مزدوج" للأم وجنينها، وعلى هذا الأساس ستتم محاكمته في 4 سبتمبر المقبل، وبالتأكيد سيتم تجريده من رخصته كطبيب.