الحياة برس - يبدو أنّ الترويج الإعلامي الذي يسعى للقيام به المنتج محمد السبكي بهدف تسليط الضوء على فيلمه الجديد "ثانية واحدة"، وصل حدّ التطاول، سيّما بعد إدعاءاته وإفتراءاته الكاذبة حول تغريم النجمة الجماهيرية هيفا وهبي، التي إعتذرت عن بطولة فيلمه بسبب طريقة تعامله غير اللائقة، بمبلغ وقدره 2.5 مليون جنيه مصري، بعد تقدّمه بشكوى ضدها مطالباً إياها بتعويض عن الأضرار المادية التي لحقت به، وذلك بعد تأخير تصويره فيلمه "ثانية واحدة" وقيامها بتصوير مشهد في فيلم "خير وبركة" من إنتاج أحمد السكبي.


ولكن هذه الأخبار حسب موقع الفن، عارية تماماً من الصحة وما هي إلّا شائعات مغرصة يُطلقها السكبي من خلال مجموعة مواقع ووسائل إعلام، للترويج إلى أنّه ربح الشكوى، ولكن في الحقيقة، هو يُروّج لكذبة إختلقها وصدّقها، في وقتٍ تنفي فيه مصادر من قبل غرفة صناعة السينما إصدار قرار مماثل يقضي بتغريم هيفاء.


السكبي إسترجع عربون التعاقد لقاء مشاركة هيفا في الفيلم، ولكنّه كان يُحاول "النصب" من خلال إدعائه أنّه دفع لها كامل أتعابها، ولكنّه وُوجِهَ بالمستندات التي تُثبت عكس ذلك تماماً.


وفي سياقٍ آخر، كانت هيفا قد أعلنت إنسحابها من فيلم "ثانية واحدة"، بسبب "انعدام الأخلاق والرقي" في التعامل مع شركة الإنتاج، وغرّدت بالقول: "أتراجع عن استكمال تصوير فيلم (ثانية واحدة) بسبب انعدام الأخلاق والرقي في التعامل من الشركة المنتجة، أعتذر لأبطال وطاقم العمل لعدم استكمالي التصوير، على أمل أن نلتقي في أعمال وظروف أفضل".