الحياة برس - بسط الجيش السوري سيطرته الكاملة على مدينة السخنة، آخر معقل لتنظيم الدولة في محافظة حمص.

ونقلت وسائل إعلام سورية عن مصادر عسكرية، أن الجيش السوري ألحق بتنظيم الدولة خسائر كبيرة في الأرواح والعتاد.

وتقع مدينة السخنة على بعد حوالي 50 كم شمال شرقي مدينة تدمر القديمة، كما تقع على بعد حوالي 50 كيلومترا من مدينة دير الزور.

ونقلت وكالة "سانا" عن مصدر عسكري، أن وحدات الهندسة في الجيش السوري تقوم بإزالة المفخخات والعبوات الناسفة التي خلفها مسلحو التنظيم داخل الأبنية السكنية وفي الشوارع.

وتعد مدينة السخنة أكبر تجمع لتنظيم الدولة  في ريف حمص الشرقي وأهم طرق إمداده الرئيسة، بوصفها نقطة وصل بين أرياف حمص ودير الزور ومدينة الرقة أكبر معاقل التنظيم في سوريا.

واستعادت وحدات من الجيش، أمس الجمعة، السيطرة على قرية الطرفاوي شمال شرق أبو العلايا بمنطقة جب الجراح شرقي مدينة حمص بنحو73 كم، بعد القضاء على عدد من مسلحي تنظيم الدولة وتدمير آليات وذخائر كانت بحوزتهم.

وفقد مسلحو "داعش" مساحات شاسعة من الأراضي السورية، لمصلحة الجيش السوري وحلفائه وقوات سوريا الديمقراطية المدعومة من قبل الولايات المتحدة.