الحياة برس - قبلت العليا الإسرائيلية، الخميس، التماس الفتى أحمد مناصرة (15 عاما) من القدس بشكل جزئي، وخفضت الحكم عليه بالسجن من 12 لتسع سنوات ونصف، بعد إدانته بتنفيذ عملية طعن في مستوطنة "بسغات زئيف"، في تشرين الأول عام 2015، وكان حينها عمره 13 عاما.

وقررت المحكمة الإبقاء على الغرامة التي فرضت عليه كتعويض وقيمتها 100 ألف شيقل لفتى يهودي، ومبلغ 80 ألف شيقل لشاب يهودي آخر، أصيبا في عملية الطعن.

وجاء القرار، مستندا على صغر سنه، وتقرير سلوكه في السجن، ولكن المحكمة لم تأخذ بعين الاعتبار ادعاءات المحامين، بشأن تنفيذ عملية الطعن نفسها.