الحياة برس - خضع وزير داخلية الاحتلال أريه درعي وزوجته الثلاثاء، للتحقيقات في الوحدة الخاصة (لاهاف433)، في اللد لمدة 6 ساعات، بشبهة مخالفات ضريبية، وتبييض أموال والفساد المالي.

وهذا هو التحقيق الرابع الذي يخضع له وزير الداخلية المشتبه.

وبموجب الشبهات، فإن الجمعيات التي تديرها زوجة الوزير، استخدمت كقناة لضخ الأموال إلى العائلة والمقربين منهم، بشكل قروض بمبالغ صغيرة، ليبعد عنه الشبهات، وهذه الجمعيات تدير حضانات للأطفال.