الحياة برس - استهل باريس سان جرمان حملته نحو استعادة لقب الدوري الفرنسي لكرة القدم من موناكو، بفوز على الوافد الجديد أميان 2-صفر على ملعبه "بارك دي برينس" تحت ناظري لاعبه الجديد البرازيلي نيمار الذي لم يتمكن من المشاركة بسبب تأخر وصوله اوراق انتقاله من برشلونة الإسباني.


ويدين سان جرمان بالفوز في مستهل موسمه الرابع والأربعين على التوالي في دوري الأضواء (رقم قياسي)، إلى هدافه الأوروغوياني ادينسون كافاني والأرجنتيني خافيير باستوري اللذين سجلا هدفي فريق المدرب الإسباني اوناي ايمري في أواخر الشوطين.

وواصل كافاني هوايته التهديفية (سجل 41 هدفا في 42 مباراة خاضها الموسم الماضي في جميع المسابقات)، بتسجيله الهدف الأول في الدقيقة 42 بعدما تلاعب بالمدافعين اثر تمريرة عرضية من الوافد الجديد البرازيلي الآخر داني الفيش، قبل أن يسدد في الشباك.

ويبدو الفيش الذي تحرر من عقده مع يوفنتوس الإيطالي وفضل سان جرمان على مانشستر سيتي، الرقم الصعب في مستهل هذا الموسم إذ سجل هدفا ومرر كرة حاسمة في مباراة كأس الابطال ضد موناكو (2-1) في 30 يوليو الماضي، ثم كان خلف الهدف الذي سجله السبت كافاني ضد اميان.

وأراح الأرجنتيني خافيير باستوري أعصاب المشجعين بتسجيله الهدف الثاني اثر هجمة سريعة وتمريرة بينية من الإيطالي ماركو فيراتي الى كافاني الذي عكسها عرضية لتصل الى باستوري، فأودعها الأخير الشباك وسجل هدفه الأول في "بارك دي برينس" منذ 22 سبتمبر 2015 (ضد غانغان).

واحتشد 45 ألف مشجع في مدرجات "بارك دي برينس" من أجل متابعة المباراة والاحتفال بتقديم النجم الجديد نيمار الذي كلف النادي الباريسي مبلغا قياسيا قدره 222 مليون يورو.

وقدم سان جرمان لاعبه الجديد، قبيل المباراة وتحديدا في الساعة 13,45 بتوقيت غرينيتش، بعد تأخير موعدها ربع ساعة لتنطلق في الساعة 15,15 بهدف الحصول على الوقت الكافي لتقديم اللاعب.

ورغم تأكيده الجمعة "أنا جاهز للعب، غدا لو أمكنني" سيضطر أغلى لاعب في تاريخ كرة القدم إلى الانتظار بعض الشيء بسبب عدم وصول شهادة انتقاله الدولية الى رابطة الدوري الفرنسي بحلول الموعد الاقصى في منتصف ليل الجمعة.

ومن المتوقع أن يسجل نيمار بدايته مع النادي الباريسي الذي توج باللقب اربعة مواسم متتالية قبل أن يتنازل عنه الموسم الماضي لموناكو، في ملعب غانغان الأحد المقبل.