الحياة برس - من الطبيعي بعد أن تكوني قد ولدتِ طفلكِ الأوّل أن يعمّ الفرح في أرجاء المنزل بانضمام المولود الجديد إلى عائلتكِ. 


وغالبًا ما يتحمّس زوجك بالأخص إن كان يحبّ الأطفال كثيرًا فيعرض عليك فكرة الإنجاب مرّة أخرى وهنا تتصادم الأفكار إن كنتِ غير مستعدة بعد للإنجاب.


 فكيف تتعاملين مع ذلك؟ إنّ الوالد لا يُدرك أحيانًا صعوبة تربية الأطفال وذلك لأنّه يشعر مرّات كثيرة أنه غير معني مباشرة بالأمر. 


إنّ الحل الأوحد لتجنّب الخلاف مع زوجك هو عدم صدّه من دون تفسير وجهة نظرك بهدوء تام. تجنّبي المشاجرة معه بشأن هذا الموضوع وانصحيه بالتريّث شارحةً له أنك ترغبين بالحمل مجددًا ولكنه ليس الوقت المناسب لذلك بحجة التركيز على تربية الطفل الأول ومنحه الوقت اللازم.


 أشركيه في تربية الطفل واطلبي منه المساعدة بكلّ الأمور المتعلّقة به ولو كانت صغيرة أو سخيفة بنظركِ. فمن الجيّد مثلاً أن يأخذ زوجك العادة بالاستيقاظ معكِ على الطفل إذا بكى أثناء الليل أو أن تتناوبا الأدوار. 


وبهذه الطريقة تؤجلين قليلاً موعد الحمل الثاني لأنه سيفهم تعبك والأهم من ذلك كله هو ألاّ تسمحي بأنّ تتوتّر علاقتكِ مع زوجك بسبب هذا الموضوع فذلك يؤثّر أيضًا سلبًا على جوّ المنزل. إقرئي المزيد حول إمكانية إستخدام الكومبيوتر خلال الحمل .