الحياة برس - براء الصالحي 

أفرجت سلطات الاحتلال الاسرائيلي مساء الثلاثاء عن الأسير عبد المنعم أحمد الحسنات من سكان المغراقة وسط قطاع غزة عبر حاجز ايرز شمال قطاع غزة بعد قضاء 14 عاماً في سجون الاحتلال.


وتجمع المئات من عناصر كتائب المقاومة الوطنية وجيش أحرار القدس وعائلة وأصدقاء الأسير أمام بوابة المعبر منذ ساعات الصباح منتظرين الافراج عن الاسير.


وتزين الأسير عبد المنعم الحسانات فور وصوله الجانب الفلسطيني بالبزة العسكرية ممتشقاً سلاحه ومحمولاً على أكتاف الرجال.
وقال الناطق باسم جيش أحرار القدس " أبو المؤمن " أن الجيش سيبقى وفياً للأسرى ولن يخذلهم، كما أنه لن يخذل الشعب الفلسطيني، وأن قضية الأسرى من أهم القضايا التي يهتم بها وسيسعى جاهداً لفك أسرهم.


ويذكر أن الاحتلال اعتقل الأسير المحرر الحسنات خلال سفره عبر معبر رفح للعلاج في مصر عام 2003 قبل الانسحاب الاسرائيلي من قطاع غزة.