الحياة برس - لا شك أن الادمان على الهاتف يؤدي الى اضطرابات في النوم، لذا يسعى باحثون لطرق علاج جديدة لهذا النوع من الإدمان باستخدام تطبيقات على الهاتف تراقب عادات النوم وتقدم نصائح للعودة إلى نظام حياة طبيعية بعيدا عن الواقع الافتراضي وذلك لأن استخدام الجهاز في وقت متأخر من الليل يمنع من الحصول على القدر الموصي به من النوم وهو ما لا يقل عن ثماني ساعات يومياً.


وفي هذا الصدد يقول الطبيب النفسي الدكتور فيليب تام متخصص في حالات الإدمان على الإنترنت: "إننا ندخل بالفعل في حالة نفسية، حالة تدفق عندما نصبح في محادثة ولا نريد الخروج من ذلك، نحن كمن سقطنا في مصيدة ".


وإلى جانب تأثير قلة النوم على مستوى الأداء الأكاديمي قال باحثون في أحد المعاهد المتخصصة في أستراليا أنه يرتبط بالمزيد من تدني احترام الذات، والقلق، والاكتئاب.


ما دفع الباحثين إلى التفكير في طريقة للعلاج من هذا الادمان باستخدام تطبيقات معينة كتطبيق سليب نينجا SLEEP NINJA الذي يتابع عادات النوم ويقدم النصائح.