الحياة برس - بعد تعرضها للاعتداء من رجل غريب في إحدى محطات قطارات الأنفاق في لندن، قامت الشابة بنشر صورة أفادت أنها للمعتدي.

وكان الشاب قد ضرب الفتاة بعد أن نزع حجابها، كما ودفع بإحدى صديقاتها إلى جدار.

وأفادت شرطة النقل البريطانية أنها تبحث عن الرجل الذي يبدو شاباً يرتدي قميصاً أسود وبنطلوناً رمادياً وله لحية صغيرة، مؤكدةً أنها لن تتسامح مع جرائم الكراهية.

وعبر حسابها على تطبيق "تويتر"، نشرت أنيسة أبوالخضر الصورة، بعد أن أدلت بتصريح أكدت فيه الحادثة، وكيف أنها ضُربت من قبل الرجل، وكذلك إحدى صديقاتها التي قام المعتدي بتسميرها على الحائط.
وكانت المرأة تنتظر في محطة بيكر ستريت، عندما وقعت الحادثة، صباح السبت.

وقالت الشرطة إنها اتصلت على الفور بالمجني عليها، ومن ثم بدأت تعمل على مطاردة الجاني الذي هرب؛ وتم نشر معلومات حول هوية الرجل بهدف القبض عليه.


ونشرت أنيسة قصتها على "تويتر"، حيث تفاعل معها الناس، وتم إعادة تغريد صورة المعتدي عليها أكثر من 21 ألف مرة. فيما قامت صديقة أبوالخضر أيضاً بالاحتجاج عبر "تويتر" على ما وقع معهما، وكيف أن الرجل دفعها باتجاه الجدار بعنف. وأوضحت أن هناك حوالي 30 شخصاً تقريبا كانوا بالمحطة لكن أحداً لم يحرّك ساكناً.

وقالت إن "العنصرية شيء بغيض، ونحن نعيش في مجتمع مثير للشفقة يجيد الكلام ولكن من دون جدوى"، مضيفة: "أود أن أعبّر عن اشمئزازي لما حدث مع صديقتي ابنة الـ18 عاماً، وهي تُضرب ولا أحد يتدخل".

وكررت: "كان هناك ما لا يقل عن 20 إلى 30 شخصاً.. صدقوني لا أحد تدخل، فقط اكتفوا بمشاهدة الفيلم".