الحياة برس - عقد مجلس جامعة الدول العربية دورة غير عادية على مستوى المندوبين الدائمين للدول العربية الأعضاء، اليوم الاثنين، لبحث الأوضاع في مدينة القدس المحتلة، خاصة بالمسجد الأقصى، في ضوء القرارات والاجراءات الاسرائيلية التصعيدية الأخيرة.

وعقدت الجلسة برئاسة مندوب الجزائر بالجامعة العربية السفير نذير العرباوي، ومشاركة الأمين العام للجامعة العربية أحمد أبو الغيط.

وقال مندوب فلسطين بالجامعة العربية السفير جمال الشوبكي، إن الاجتماع تقرر عقده بشكل عاجل، بناء على طلب من دولة فلسطين، لبحث إغلاق المسجد الأقصى المبارك، والإجراءات الإسرائيلية التصعيدية، من خلال وضع بوابات الكترونية على مداخله.

وأكد الشوبكي في تصريح لـ"وفا"، أن اسرائيل تشن حربا شرسة ضد شعبنا، وحكومة اليمين المتطرف برئاسة بنيامين نتنياهو تقوم بالتضييق على المقدسيين، وفرض سياسة الأمر الواقع، من أجل تقسيم الأقصى زمانيا، ومكانيا، على غرار ما حدث في الحرم الإبراهيمي بمدينة الخليل.

كما عرض تقريرا مفصلا حول مجمل هذه الإجراءات الاسرائيلية بحق المقدسات الاسلامية والمسيحية في القدس، خاصة ما يتعرض له الأقصى من انتهاكات، وممارسات، ومن المقرر أن يصدر عن الاجتماع قرارا، يعبر عن الموقف العربي الرافض لتلك الإجراءات الاسرائيلية.