الحياة برس - قالت وزارة الداخلية المصرية إن 31 من رجال الشرطة بينهم مساعد مدير أمن الجيزة، أصيبوا اليوم الأحد في اشتباكات مع سكان في جزيرة بنيل القاهرة، فيما قال شاهد إن أحد السكان قُتل وأصيب آخرون.
وذكرت الوزارة في بيان أنه عندما توجّهت الشرطة إلى جزيرة الوراق لإزالة تعديات على أرض مملوكة للدولة "فوجئت القوات بقيام البعض من المتعدين (على الأراضي) بالتجمهر والاعتراض على تنفيذ قرارات الإزالة وقاموا بالتعدي على القوات بإطلاق الأعيرة الخرطوش ورشقها بالحجارة".
وأشارت إلى أن رد فعل السكان "دفع القوات لإطلاق الغازات المسيلة للدموع لتفريق المتجمعين والسيطرة على الموقف. نتج عن ذلك إصابة عدد 31 من رجال الشرطة.. بكدمات وجروح وطلقات خرطوش".
وقال ضابط شرطة لرويترز طالباً ألا ينشر اسمه إن الحملة استهدفت إزالة 64 بيتاً مقامة على أرض زراعية مملوكة للدولة، مضيفاً "المأمورية فشلت من الألف للياء. مكانش فيه تنسيق كويس".
ويقول السكان إن البيوت بُنيت قبل عشرات السنين.
وفي مايو/أيار أطلق الرئيس عبدالفتاح السيسي حملة لإزالة تعديات على مئات الآلاف من الأفدنة المملوكة للدولة.