الحياة برس - أدى عشرات المواطنين صلاة المغرب في الشوارع القريبة من سور القدس والمسجد الأقصى وسط انتشار واسع لقوات الاحتلال.

ويرفض المواطنون ودائرة الأوقاف الإسلامية وهيئة القضاة الشرعيين وأئمة المساجد في القدس المحتلة، إجراءات الاحتلال في المسجد الأقصى وتفتيش المصلين عبر بوابات الكترونية.

واعتبر فلسطينيو القدس أن هذه الإجراءات الجديدة تمس بحرية العبادة بشكل خطير، وتحول دون دخولهم إلى الأقصى لأداء الصلوات، مؤكدين أن الإجراءات المستحدثة تنسف الوضع القائم والسائد (الستاتسكو) منذ العام 1967، وتُعتبر استنساخا للإجراءات المفروضة في الحرم الإبراهيمي في الخليل.