الحياة برس - أفاد محامي هيئة شؤون الأسرى والمحررين كريم عجوة الأحد أن إدارة سجني عسقلان و"مشفى الرملة"، تواصلان سياستهما المتعمدة بإهمال الأوضاع الصحية بحق الأسرى المرضى هناك، في ظل تفاقم الأوضاع الصحية للمعتقلين وتدهورها بشكل مستمر.

وقال عجوة في بيان صحفي إن الأسير موسى صوفان سكان مدينة طولكرم والمحكوم مؤبد و12 عامًا ويقبع في سجن "عسقلان" يعاني من وجود ورم في منطقة الرئة بعد إجراء فحوصات له في مستشفى "برزلاي" الإسرائيلي.

وأضاف أن أعراضًا صحية خطيرة ظهرت على الأسير صوفان بعد الإضراب المفتوح عن الطعام الذي استمر 41 يومًا حيث انفجرت الرئة اليمنى عنده في اليوم ال، 18 من الاضراب، وحصل في تمزق بطول 2،5سم، إضافة إلى معاناته من صعوبة في التنفس.

وأوضح أن حالة الأسير صوفان قد تدهورت حالته بشكل خطير للغاية، وأن الأطباء قرروا إجراء عملية جراحية لاستئصال ثلث الرئة، وأن حالته الصحية اصبحت حرجة جدًا وحياته معرضة للخطر.

وأفاد عجوة أن الأسير رمزي ابراش من رام الله والقابع حاليًا في سجن "عسقلان"، يعاني من مشاكل بالقلب ومشاكل بالرؤية والسمع منذ سنوات وحالته الصحية تزداد سوءً مع مرور الأيام دون أن تقدم أي علاجات لحالته المرضية.

وفي السياق، أكد المحامي عجوة الذي زار عدد من المرضى في "مشفى الرملة" أن الأسير محمد إبراش، يعاني من بتر في القدم وانعدام في الرؤية والسمع، وقد أبلغه طبيب السجن قبل أيام أنه بحاجة إلى بتر إضافي في قدمه المبتورة.

وأكد الأسير أن الأوضاع صعبة وسيئة للغاية في "مشفى الرملة"، ولا يوجد أي تحسن على صعيد متابعة الحالات المرضية هناك.

وأوضح عجوة أن الأسير المقعد منصور موقدة يعاني من مشاكل صحية عديدة كالأعصاب ومشاكل حرجة بالأمعاء ومشاكل بالأسنان وغيرها، حيث يتناول 16 حبة دواء يوميًا غالبيتها من المسكنات والمنومات كي يتناسى الأوجاع والآلام.

ولفت إلى أن 19 أسيرًا مريضًا يقبعون في "سجن الرملة" ويمرون بأوضاع صحية حرجة وتتفاقم باستمرار في ظل تعمد الإهمال الطبي بحقهم.

ومن أبرز الحالات الصعبة في الرملة (منصور موقدة، أشرف أبو الهدى، معتصم رداد، يوسف النواجعة، خالد الشاويش، أيمن الكرد، ناهض الأقرع، بسام السائح، عصام الأشقر، وصالح صالح).