الحياة برس -  استطاعت فتاة من جنوب السودان إثارة ضجة كبيرة في شبكات التواصل الاجتماعية، وذلك لأنها تبدو وكأنها لعبة باربي سوداء.


وتعيش العارضة ديوكي دريو في جنوب السودان. وهناك، يدعون دريو بالزهرة السودانية، وانشهرت بعد اشتراكها في برنامج العارضة المثالية لأستراليا "أوستاليا نيكست توب موديل". طبعاً خلال التصوير لم ينتبه أحد أنها تشبه اللعبة، لكن الصورة التي نشرتها دريو على إنستغرام كانت مثالية إلى حد أن الناس صاروا يحسبون بأنها غير حقيقية وبأنها صورة لعبة، بحسب ما نقلته وكالة "نيوز هاب". 



وعلّق أحد رواد الإنترنت على الصورة قائلاً: "أنا بالفعل حسبت أنك لعبة باربي". فيما قال آخر: "لم اتمعن بالنظر على الصورة لأنني اعتقدت إنها صورة لعبة"؛ والكثير من المجلات العالمية كـ"غلاموروس" و"أللوغ" كتبت مقالة عن المظهر المثالي لهذه الفتاة. كما قامت العديد من المشتركات بشكرها لأنها أرتهن كيف يمكن للمرأة أن تكون واثقة من نفسها حتى وإن كانت ذات البشرة السوداء الغامقة جداً.



من المذهل أن النساء في السودان لسن فقط مشهورة بأبعاد الجسد المثالية، لكنهن بالإضافة إلى ذلك ينتبهن جيدا إلى مظهرهن الخارجي، ويهتمون بشدة للعطورات فمقارنة بالدول الأفريقية الأخرى لديهن مذاقات مختلفة والكثيرة للروائح العطرة.