الحياة برس - أكد عضو المكتب السياسي لحركة "حماس" حسام بدران، على موقف حركته من إجراء الإنتخابات العامة، نافياً وجود أي تغيير في موقفها بعد الإنتخابات الداخلية وإختيار قادة جدد.
مشيراً لموافقة كافة أطرها التنظيمية على خوض الإنتخابات، نافياً في الوقت ذاته تعرض حركته لضغوط لخوضها، مؤكداً على أنها قادرة على المزج بين الإنتخابات الداخلية والإنتخابات العامة.
ونوه إلى أن حركته تجري الإنتخابات الداخلية كل 4 سنوات في كافة الظروف وبهدوء تام، وأن أي نقاش داخلي حول الإنتخابات العامة يدل على "شورية وديمقراطية" الحركة.
وأكد عضو المكتب السياسي لـ "حماس"، أنه سيتم الإعلان عن رئيس المكتب السياسي ونائبه وعدد كبير من أعضاء المكتب بعد انتهاء الانتخابات الداخلية.
وأوضح خلال لقاء عبر تطبيق "زووم"، أن الخلافات في حركة "فتح" شأن داخلي لا علاقة لحماس به، وأن إتفاق أوسلو أصبح منتهي سياسياً.
وحول محكمة قضايا الإنتخابات المشكلة مؤخراً، أوضح أنها جاءت نتيجة لمخرجات حوار القاهرة وتضم أربعة قضاة من قطاع غزة.
مؤكداً ثقة "حماس" في خيارات الشعب من خلال صناديق الإقتراع، وأن الإتفاقات الداخلية بين حماس وفتح هي لتسهيل الوصول لإتفاقات جماعية، وأن القضية الفلسطينية لا تقتصر عليهما.