الحياة برس - أصدرت محكمة جنايات الكرخ العراقية الخميس، حكماً بالإعدام على إمرأة إرتكبت جريمة بشعة بحق طفليها حيث ألقتهما في نهر دجلة في شهر أكتوبر الماضي، وتم توثيق جريمتها عبر كاميرة مراقبة، مما أثار حملة غضب وإستهجان واسعة ضدها في وسائل التواصل الإجتماعي في كافة الدول العربية وحتى العالم.
وكانت الأم القاتلة، قد ظهرت في مقطع فيديو في يوم 17 أكتوبر الماضي، وهي تسير على جسر الأئمة الرابط بين الكاظمية والأعظمية في محافظة بغداد، ومن ثم قامت بإلقاء طفليها البالغين من العمر عام وعامين.
وخلال التحقيقات بررت السيدة جريمتها بأنها تمر بأزمة نفسية بسبب مشاكل عائلية مع زوجها السابق الذي إنفصل عنها.
وفي وقت سابق أفاد أحد أقارب الزوج، ويدعى علي الدراجي، إن الزوجين انفصلا عن بعض قبل أن تحكم المحكمة لاحقا بمنح بحق حضانة الطفلين للأب، والذي لم يمنع طليقته من رؤية ولديها. 
وتابع الدراجي في حديث إلى صحيفة "العربي الجديد": و"الدليل أنه سمح لها باصطحابها في يوم الجريمة على أن تعيدهما مساء".