الحياة برس - أعلنت الشرطة الفلسطينية الأربعاء، عن إعتمادها العمل بالخوذة الذكية كجزء من تجهيز الشرطة خلال العمل الميداني، بما يساهم في تحسن الخدمات الشرطية المقدمة للمواطنين.
وتحدثت إدارة العلاقات العامة والإعلام في الشرطة عن الأمر بشكل مفصل، ووضحت أن هذا التطور في العمل الشرطي سيساهم في تطوير البحث والتقصى وتسهيل عمل الكادر البشري في متابعة وملاحقة ورصد الأشخاص والمركبات من خلال برامج متطورة مثبتة على الخوذة، وتتضمن خاصية التعرف على الوجوه وقراءة لوحات المركبات، بالإضافة للرؤية الليلية وإرتباطها بشكل مباشر بغرفة العمليات المركزية.
بالإضافة إلى إمكانية استخدامها في الجهود الشرطية في الحد من انتشار فايروس كورونا من خلال قدرتها على قياس درجة الحرارة عن بعد للأشخاص الموجودين في الأماكن العامة من مسافات آمنة.
مشيرة إلى أن هذه خطوة من سلسلة خطوات تسعى الشرطة للقيام بها خلال الفترة القادمة لتوظيف الذكاء الصناعي في خدمة العمل الشرطي والعمل الجنائي وذلك انسجاماً مع التوجه العالمي في استغلال التطور التقني والرقمي في خدمة العمل الأمني.