الحياة برس - أكد الدكتور حنا ناصر رئيس للجنة الانتخابات الفلسطينية المراسيم التي أصدرها الرئيس محمود عباس لاجرا ء الانتخابات، جاءت بتوافق مع كافة الفصائل وبعد جهد استمر عامين.
واضاف خلال مؤتمر صحفي أنه تم الاتفاق على أن تكون في البداية الانتخابات التشريعية ويليها الرئاسية ثم المجلس الوطني
مبينا أنه كان من المتوقع صدور المراسيم في 20 يناير الجاري، ولكن الرئيس اصر على صدور المراسيم سريعا قبل ما هو متوقع.
داعيا للاسراع بتشكيل اللجان والقوائم التي يجب ان تشكل من 16 شخص على الأقل، موضحا أن الحد الأدنى من تمثيل النساء في القوائم الانتخابية يبلغ 20%.
داعيا الشباب والشابات للمشاركة بشكل كبير في الانتخابات، مشيرا الى أنه تم تعديل القانون ووصفه بالقانون العصري.
حول تامين الانتخابات بين ناصر، ان الفصائل ستلتقي في مصر لحل كافة النقاط المتبقية والرئيس أكد أن اللجنة مخولة لتذليل كل الصعاب.
وحول الانتخابات في القدس، اكد ناصر ان الضغوط المحلية والدولية ستجبر الاحتلال على السماح باجرائها في القدس وفي حال رفض لدينا خطط عدة سيتم بحثها مع الفصائل.
مؤكدا على أن الانتخابات ستكون نزيهة داعيا كافة مؤسسات المجتمع المدني، والاتحاد الاوروبي، للمشاركة في الرقابة على الانتخابات.