الحياة برس - هل تعلم عزيزي القارئ أن الدموع تعود بالفائدة على الجسم، وتختلف الفوائد من جسم لآخر.
في دراسة نشرها موقع رامبلر الطبي، بينت أن الدموع القاعدية أو غير المرئية التي تكون في العين بشكل دائم تعمل على بقاء العين رطبة وتحميها من الجفاف.
في حين أن الدموع المرئية أو ما يعرف بـ "الإنعكاسية"، تمنع البكتيريا من دخول الجسم وتحذر من وجود ضرر محتمل في العين مثل إلتهاب أو دخول شيء من الرمل وغيره، وحتى بسبب تقطيع البصل والعوامل الجوية الأخرى.
النوع الأخير من الدموع هي الدموع العاطفية، والتي تخرج بسبب المشاعر منها مشاعر الحزن أو السعادة، وهي تحتوي على مهدئ ومسكن للآلام.
وقد ثبت أن هذا النوع ينشط الجهاز العصبي السمبثاوي المسؤول عن الراحة والاسترخاء.
كما أثبتت الدراسات أنه أثناء البكاء المطول، يتم إفراز الأوكسيتوسين والإندورفين، مما يسهم في رفع الحالة المزاجية بعد ذلك، وهذا ما يفسر أنه في العديد من الحالات يبدأ الشخص بالضحك بعد البكاء.