الحياة برس - من الممكن أن يعتبرها البعض قصة خيالية، ولكن الحقيقة أنها قصة حقيقية، بدأت تنكشف تفاصيلها بعد أن أمسك زوج بعشيق زوجته الذي كان يحفر نفقاً تحت منزله.
القصة حدثت في المكسيك، التي تشتهر بشبكات الأنفاق السرية التي تستخدمها عصابات المخدرات لنقل شحناتها وعناصرها المطلوبين وأموالها بعيداً عن أعين السلطات الأمنية.
أنطونيو الذي يعيش في فيلاز ديل برادو، قرر أن يستخدم النفق لصالح علاقته الجنسية السرية مع زوجة رجل آخر يعيش في حي تيخوانا في نفس المدينة، ولكي يحافظ على سرية العلاقة فحر نفقاً للوصول لعشيقته المدعوة "باميلا".
وبدأ أنطونيو بالعمل في إنجاز النفق الممتد على طول الطريق من منزله حتى منزل المرأة، ونجح الأمر وبدأ يلتقي سراً مع باميلا بعد مغادرة زوجها خورخي المنزل للعمل.
وبعد مدة كان انطونيو تعيس الحظ مع عشيقته في لقاء رومانسي، وعاد خورخي للمنزل مبكراً على غير العادة، واكتشف وجوده، وهنا تمكن أنطونيو من الدخول تحت السرير وجن جنون الزوج وهو يبحث عن الرجل الذي إختفى فجأة، حتى عثر على مدخل النفق تحت السرير، ودخل الزوج المخدوع بداخله وانتهى به الأمر في منزل أنطونيو ودخل في غرفته وهنا طالبه أنطونيو بالصمت وعدم فضحه لخوفه من زوجته التي كانت تجلس في غرفة أخرى بالمنزل.
وبدأ صراع بالأيدي بين الرجلين، وقامت زوجت أنطونيو بالإتصال بالشرطة، وهنا إعترف بجريمته، وإفتضح أمره ونشرت وسائل إعلام صور النفق.