الحياة برس - رامي عبد الله
مقابلة نُشرت في الموقع الإسرائيلي I24 يوم 24/11/2020 وأُذعت في الولايات المتحدة وفي إسرائيل تكشف النقاب عن الجهة القانونية التي تقوم بتمثيل شكوة رسمية قُدمت للاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) ضد عضوية الرجوب في الاتحاد. 
إن الشكوة المقدمة إلى رئاسة الاتحاد الدولي (فيفا) فعلاً تدعو الاتحاد إلى طرد الرجوب من عضويته وذلك في ظل تأييده لجهات إرهابية تم حظرها من قبل الولايات المتحدة ودول أخرى في غرب أوروبا منهم صالح العاروري القيادي في حركة حماس.
أفادت جهات فلسطينية في قيادة السلطة الفلسطينية دون ذكر اسمها أن هذا الإجراء قد يسيء لمكانة الرجوب الذي يتعرض هذه الأيام لتهم عديدة وغضب عارم من طرف حماس.
يظهر أن الرجوب المتهم بإيهام حماس خلال محادثات المصالحة يواجه هذه الايام جبهة أخرى.
وفي هذا السياق ذكرت الجهات أن الشكوة المقدمة لـ "فيفا" تأتي بوقت قريب من فشل محادثات المصالحة، وبالتالي قد تضع عراقيل أمام تمثيل الرجوب لفلسطين في الاتحاد.
يتبين من معلومات وصلت من المتحدث باسم "فيفا" أنه تم نقل الشكوة المقدمة ضد الرجوب إلى رئاسة الاتحاد وعلى وجه الخصوص إلى رئيس "فيفا" gianni infantino وسكرتيرة "فيفا" fatma samoura ودوائر القانون والأخلاق والمتحدث باسم "فيفا".
كما عُلم أنه أجريت مباحثات حثيثة في "فيفا" حول عضوية الرجوب في الاتحاد ولكن لم يُتخذ قرار نهائي في الموضوع.
من الجدير ذكره أن "فيفا" يتعرض خلال الأعوام الأخيرة لنقد شديد على خلفية مسؤوليته عن موت عدد كبير من عمال بناء ملاعب المونديال في قطر وذلك بالإضافة إلى قضايا فساد تتورط فيها رئاسة الاتحاد.