الحياة برس - ركزالإعلام الإسرائيلي خلال اليومين الماضيين على اللقاء السري الذي جمع كلاً من رئيس وزراء الإحتلال بنيامين نتنياهو، وولي العهد السعودي محمد بن سلمان، بالإضافة لوزير الخارجية الأمريكية مايك بومبيو في مدينة نيوم السعودية.
وقالت صحيفة إسرائيل اليوم، أن بن سلمان ونتنياهو ناقشا الملف السياسي والتطورات في الملف الفلسطيني، مبدين إهتماماً بعودة السلطة الفلسطينية للتفاوض مع الإحتلال والتوصل لإتفاق مبدئي.
كما أبدى الجانب السعودي إستعداده للمساعدة في تحويل الأموال للسلطة الفلسطينية وقطاع غزة.
وتم التطرق لملفات إقليمية أخرى، خاصة التواجد التركي في القدس المحتلة، والجمعيات المدعومة تركياً، وعليه سوف تسمح السلطات الإسرائيلية للسعوديين بإدارة جمعيات خيرية في القدس الشرقية، بالإضافة لضم ممثلين سعوديين في مجلس الأوقاف الإسلامية في الأقصى.
ولم يخفي المسؤولين السعوديين خشيتهم من إجراءات الإدارة الأمريكية الجديدة برئاسة جو بايدن فيما يخص الملف الإيراني وتجديد العمل بالاتفاق النووي، والعقوبات المتوقع فرضها على مسؤولين سعوديين على خلفية اغتيال جمال خاشقجي.
وزعمت الصحيفة الإسرائيلية أن محمد بن سلمان قدم لنتنياهو استطلاعات لمعهد أبحاث مشهور عالمياً، أظهرت أن نصف السعوديين يدعومون تطبيع العلاقات مع "إسرائيل".