إهداء...... لأرواح جميع الأطفال الأبرياء الّذين لقوا حتفهم في هذه الحرب الظّالمة وقُتلوا بغير ذنب...شهداء الأمّة....
أنا الطّفل الرّضيع
أنا الطّفل المحروق
وأنا الطّفل الغريق
وأنا الطّفل المذبوح
وصّلوا صوتي لأمّي
إذا كان فيها روح
قولوا لها لا تبكي
يا إمّي ابنك شهيد
شهيد الأُمّة
ما يجوز
عليّ تبكي وتنوح
رشّي الورد يا إمي
زغردي... وثيابي
تعي شمّي
ريحة المسك
منها تفوح
تعي ضمّيني ضمّة
تعي هنّيني يا إمّي
ابنك للجنّة بدّو يروح
زغردي يا إمّي
ومن رماد جسمي
المحروق عبّي
المكحلة يا إمّي
وخلّي كلّ الصّبايا
تزيّن عيونها
الكحل يا إمّي
زينة فيها مسموح
ومن دمّي عبّي
قزايز عطر
وإعجني فيها حِنّة
الحِنّة للشّهيد سُنّة
قولوا لأمي
لا تبكي ولا تنوح
وخلّوا كلّ الصّبايا
ترقص بعرسي وتغنّي
وأيديهن يزيّنوا بالحِنّة
الحِنّة بالفرح مسموح
وصلوا صوتي
لأمي وقولوا لها
ترحّب بالزّوار
بالورد وياسمين الشّام
تزيّن عتبة الدّار
غنوا لها يا إمّ الرّضيع
يا إمّ المحروق ...الغريق
يا إمّ الشّهيد اللّيلة
العرس عندك صار
وصّلوا صوتي لأمي
إذا كان فيها روح
بقلم الشاعرة/ آمال حمدو حماد