الحياة برس - نجحت السلطات الفرنسية، الخميس، في استعادة مجوهرات تقدر قيمتها بأكثر من أربعة ملايين يورو، كانت سُرقت خلال عملية سطو جريئة نفذتها عصابة مكونة من خمسة أشخاص، الأربعاء، واستهدفت فندق ريتز الشهير في باريس، بحسب ما أعلن مصدر قريب من الملف.

واستعاد المحققون المجوهرات بفضل تمكّن الشرطة الفرنسية من القبض على ثلاثة من أفراد العصابة في مسرح الجريمة، فيما لاذ اثنان بالفرار وما يزال البحث عنهما مستمرا، وفقا لمصادر في الشرطة.
وقال المصدر القريب من الملف، مساء الخميس، إنّ "مجموعة المجوهرات المسروقة قد تم العثور عليها داخل كيس" صادره عناصر الشرطة.
وقدّر مصدر قضائي قيمة المجوهرات المسروقة بـ"أكثر من أربعة ملايين يورو".
وكان اللصوص الخمسة قد وصلوا حاملين الفؤوس إلى الفندق في ساحة فاندوم في باريس حوالي الساعة السادسة والنصف مساء (17:30 بتوقيت غرينتش) وبدؤوا بتحطيم واجهات الطابق الأرضي والاستيلاء على المجوهرات المعروضة هناك في الريتز.
لكن أفراد الشرطة تمكنوا من القبض على ثلاثة من أفراد العصابة، وقال مراسل لفرانس برس إن الشرطة طوّقت المكان وأغلقت بعض الطرق حول الفندق.
وأثنى وزير الداخلية الفرنسي جيرار كولومب على "مهنية" رجال الشرطة واعتبر أنهم أعطوا صدقية لهذه القوة.
وقال عامل في الفندق لفرانس برس إنهم سمعوا أصواتا قوية وكانت هناك جلبة في الشارع وإن "المارة احتموا في الفندق، لم نعرف ما الذي يحدث حتى أخبرنا أحدهم أن سرقة قد حصلت".
وكانت ساحة فاندوم بواجهاتها الزجاجية الفخمة مسرحا للعديد من عمليات السرقة الكبيرة في وضح النهار.