الحياة برس - أعاد المتهم قذافي البالغ من العمر "49 عاماً"، والملقب بسفاح الجيزة، ماضي ريا وسكينة، وإرتكب جرائم قتل بطريقة مشابهة لهما.
خلال التحقيقات، إعترف قذافي بقتل صديقه بالسم، ودفنه داخل شقة سكنية له بالطابق الأرضي بعقار سكني في شارع أبناء سوهاجم، كما قتل زوجته الأولى بنفس الطريقة ودفن جثتها بجواره.
وكشفت التحريات والتحقيقات أيضاً أنه قام بقتل عشيقته شقيقة زوجته الثالثة، قبل زفافه بشقيقتها بـ 24 ساعة فقط، حيث إستدرجها لشقة مقابلة للشقة التي دفن فيها زوجته الأولى وصديقه، وقام بخنقها وحفر لها قبراً ودفنها بداخله، وفي اليوم التالي تزوج شقيقتها.
الضحية الرابعة هي لفتاة تبلغ من العمر "32 عاماً "، كانت تعمل لديه في محل بالإسكندرية، وأقام معها علاقة غير شرعية وعندما أصرت عليه بطلب الزواج قام بخنقها وقتلها في مخزن بمنطقة تدعى المنتزه ودفنها فيه.
هذه الإعترافات جاءت بعد خمس سنوات من جرائمه، وأدلى بها يوم الإثنين الماضي، وإنتقلت النيابة العامة بصحبته لمكان دفن الجثث بحضور الطب الشرعي وتم إستخراج الجثث الثلاثة من الجيزة، والرابعة من الإسكندرية.
بدأت خيوط الجريمة تنكشف بعد إعتقاله على ذمة قضية سرقة في الإسكندرية، وإنتحاله شخصية مهندس صديقه كان قد تخلص منه، وهنا إعترف بالتفاصيل المروعة.