الحياة برس - مددت السلطات الاسرائيلية اعتقال الناشطة المقدسية عبير زياد وزوجها زياد زياد حتى يوم الاثنين، بدعوى استكمال التحقيق معهما.
وقالت مصادر مقدسية إن سلطات الاحتلال تعتقل زياد وزوجته على خلفية تقديم مركز نسوي الثوري- سلوان المساعدات المالية للعائلات المستورة في مدينة القدس والبلدة القديمة.
مع العلم بأن المعتقل زياد يعاني من مرض وحالته الصحية سيئة جدا، ومع ذلك محكمة الاحتلال لم تكترث لحالته الصحية ورفضت اطلاق سراحه.
لعبير وزياد اربع طفلات رفضن ترك منزلهن ووالديهن معتقلين، ومازالوا ينتظرون رجوعهم.