الحياة برس - أكدت مصادر لقناة الميادين أن حركة الجهاد الاسلامي ستعتذر عن المشاركة في جلسة المجلس المركزي المزمع عقدها في 14 الجاري برام الله.
وقالت المصادر إن اعتذار الجهاد جاء بسبب ما وصفته الحركة بـ "الأجواء غير المشجعة"، وأنها ستعلن عن ذلك رسمياً بعد إبلاغ رئيس المجلس سليم الزعنون بالقرار.

ووفق معلومات الميادين، فإن "من بين الأسباب وراء عدم المشاركة، إصرار السلطة على عقد الجلسة في رام الله، حيث سيكون من الصعب مشاركة شخصيات رفيعة من الحركة فضلاً عن أن أجندة الجلسة تخلو من الجدية عبر استحضار عناوين فضفاضة تعكس غياب رؤية السلطة للمرحلة المقبلة".