الحياة برس - صوتت نيوزيلندا على تشريع "الموت الرحيم"، بعد إستفتاء بالتزامن مع الإنتخابات العامة في البلاد، التي شهدت فوز رئيسة الوزراء جاسيندا أرديرن بولاية ثانية.
وقد حصل التصويت الأول على "القتل الرحيم"، بنسبة تبلغ 65.2% من أصوات المقترعين، مما يعني أن نيوزيلندا ستصبح الدولة السابعة في العالم التي تقنن القتل الرحيم.
وعلى ذلك إعتباراً ن نوفمبر 2021، سيتم السماح للمرضى الميؤوس من شفائهم ولن يبقوا على قيد الحياة لأكثر من 6 اشهر، أن يقوموا بترتيب موتهم، ولكن يجب أن يكونوا قد بلغوا 18 عاماً، وحصلوا على موافقة طبية.