الحياة برس - أجلت محكمة الاحتلال في القدس، الخميس، البت في الاستئناف المطالب بتخفيض حكم الاسير المقدسية اسراء الجعابيص.
واعتقلت الاسيرة الجريحة في تشرين اول 2015، وحكمت بالسجن لمدة 11 عاما.
وتعاني الاسيرة من حروق حرجة اصابتها بعد انفجار اسطوانة غاز داخل مركبتها واتهمت حينها بمحاولة تنفيذ عملية.
وحسب عائلتها، فقد تدهورت الحالة الصحية للأسيرة الجعابيص، وهي تعاني من آلام وارتفاع درجات الحرارة بشكل دائم، ويحتاج علاجها لسنوات من التأهيل الجسدي والنفسي".
وقالت الجعابيص إنها تعاني من "تشنجات في اليدين، والقدمين، الأمر الذي يمنعها من القيام بأبسط الأمور الحياتية، ما يشعرها بالإهانة والخجل، لأنها أصبحت بحاجة دائمة للمساعدة".
وأضافت "أنا بحاجة ماسة لإجراء العملية، للتخفيف من هذه التشنجات، لأتمكن من القيام بأموري الشخصية البسيطة، والإدارة هنا تماطل دائمًا، ومنذ اعتقالي وهم يقولون إن العملية بالشهر الفلاني ولا يحدث أي شيء، ووضعي يسوء يومًا بعد يوم".
كما طالبت بإجراء عمليات جراحية عاجلة لها، لتتمكن من التعايش مع الوضع الصعب الذي تعانيه، جراء إصابتها بانفجار قبل اعتقالها.