الحياة برس - أسباب عدة تجعل المرأة تشعر بالفتور تجاه العلاقة الحميمة ، وفي بعض الأحيان يكون شريك حياتها هو المسؤول عن ذلك، وفي هذا التقرير نستعرض بعض العلامات التي تدل على عدم استمتاع المرأة ذات التأثير الخطير على الجسم والحالة النفسية.


الخبراء يشيرون إلى أن هناك 4 أدلة على رفض المرأة وفتورها تجاه العلاقة الجنسية هي:


اختلاق الأعذار..

 تصاعد أعذار الزوجة دون مبرر حقيقي، سواء كان لشعورها بالإرهاق أو الضغط النفسي، فهذا دليل واضح على عدم استمتاع المرأة بالعلاقة الجنسية.

انعدام الرغبة.. 

فمن علامات استمتاع الزوجة بالعلاقة مع زوجها، هو أنها تريد دائما قبل حدوث الاتصال الجنسي، أن يلمسها شريكها؛ لأن ذلك يساعدها على إفراز كمية هائلة من الهرمونات، التي تجعلها هادئة ومستعدة لبدء العلاقة؛ لذا فإذا كانت المراة تتعمد الابتعاد عن شريكها أو تحاشي التلامس معه، فهذا دليل قاطع على عدم استمتاعها بالعلاقة وعدم الرغبة بها من الأساس.

غياب التجاوب.. 

يلعب المجهود البدني والمرونة الجسدية والتجاوب بين الزوجين، دورا أساسيا في حسن سير العلاقة الزوجية بين الطرفين، وهنا نشير إلى أن بلادة المرأة وعدم رغبتها في تغيير الوضع الجنسي، يدّل على انقطاع قنوات الاتصال مع زوجها.

القلق والتوتر..

 إذ إن الشعور بالتفكير الدائم في ضغوط الحياة والقلق المتواصل، يؤدي إلى تراجع رغبة المرأة الجنسية، كما أن فقدان الثقة بالنفس ينعكس سلبا على هذه الرغبة.