الحياة برس - قال مسؤول إيراني، الاثنين، إن فرق الإنقاذ عثرت على جثة أحد أفراد طاقم ناقلة النفط الإيرانية التي احترقت بعد تصادمها مع سفينة لنقل الحبوب قبالة ساحل الصين الشرقي.


ونقلت وكالة الطلبة للأنباء عن محمد راستاد المدير العام لمؤسسة الموانئ والملاحة البحرية الإيرانية أن الجثة أرسلت إلى شنغهاي لتحديد هوية صاحبها.

وتحاول فرق الإنقاذ السيطرة على النيران والعثور على طاقم الناقلة المكون من 32 فردا.

واصطدمت الناقلة (سانتشي)، التي تديرها شركة ناقلات النفط الوطنية الإيرانية، بالسفينة (سي إف كريستال) على بعد نحو 160 ميلا بحريا قبالة الساحل قرب شنغهاي مساء السبت.

وعرض التلفزيون الصيني صورا يوم الأحد للناقلة وقد اشتعلت فيها النيران وأعمدة الدخان الكثيف تتصاعد منها.

وكانت الناقلة المسجلة في بنما في طريقها من إيران إلى كوريا الجنوبية حاملة 136 ألف طن من المكثفات. ويعادل ذلك ما يقل قليلا عن مليون برميل تقدر قيمتها بنحو 60 مليون دولار بناء على الأسعار العالمية الحالية للنفط الخام.