الحياة برس - توقع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، أن تستأنف المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية قريباً.
وقال نتنياهو في محادثة مغلقة، كشفت عنها صحيفة "إسرائيل هيوم"، أن الإتفاقات الموقعة مؤخراً مع البحرين والإمارات لم تترك للفلسطينيين خياراً سوى العودة لطاولة المفاوضات.
وأضاف حسب ترجمة الحياة برس، أن هذه المفاوضات لن تستأنف إلا بعد الإنتخابات الرئاسية الأمريكية في الثالث من نوفمبر، وفي حال فوز الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، وفق خطة السلام المعروفة باسم " صفقة القرن".
في ظل هذا الصمود الفلسطيني شعباً وقيادة في مواجهة المشروع الأمريكي، لا يزال التواطؤ العربي والتخاذل يستمر، حيث وجه وزير خارجية الإحتلال غابي أشكنازي رسائل شخصية لنظرائه في الإمارات والبحرين، متمنياً لهما عاماً مزدهراً مليئاً بالسلام والاستقرار.
وزير خارجية الإمارات عبد الله بن زايد قال رداً عليه:"شانا طوفا، غابي، هذه طريقة رائعة لبدء العام، وآمل أن تكون علامة جيدة لكلينا .. عبد الله". 
ورد وزير الخارجية البحريني عبد اللطيف بن راشد الزياني على رسالة أشكنازي بالكلمات: "شكرا لك صديقي العزيز على تحية رأس السنة اليهودية الجديدة" ، وتمنى له "عام مباركا نجلب فيه السلام والاستقرار إلى المنطقة".
القيادة الفلسطينية أعلنت مراراً رفضها القاطع للعودة للمفاوضات على أساس الخطة الأمريكية، التي لم تبقي للفلسطينيين أي دولة، سوى تجمعات سكانية متفرقة على شكل جزر منعزلة في غزة والضفة الغربية.
مؤكدة أنها ترفض أن تكون المفاوضات بوساطة أمريكية، مطالبة بإشراف دولي، وأن تكون مرتكزة على قرارات الشرعية الدولية، والتي تنص على إقامة الدولة الفلسطينية على حدود الـ 67.